احتدام الصراع بين اسرائيل ومجلس حقوق الانسان الدولي التابع للامم المتحدة

اذهب الى الأسفل

احتدام الصراع بين اسرائيل ومجلس حقوق الانسان الدولي التابع للامم المتحدة

مُساهمة من طرف الهيئة الدولية للدفاع في السبت 26 مارس 2016, 9:44 pm

مازالت مسلسلات الابتزاز من اسرائيل مستمرة ضد كل من يمس مصالحها في الاراضي الفلسطينية المحتلة من العصابات الهودية في اصرار من اسرائيل علي انتقاد قرارات مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة الذي جرم وبشدة ممارسات شركات الاستيطان وممارساتها ضد المدنيين من الفلسطينين في الضفة الغربية المحتلة بل ونادي بتأسيس قاعدة بيانات لتلك الشركات بالامم المتحدة و تحديث قائمة الشركات سنويا وتقييم حقوق الإنسان وانتهاكات القانون الدولي المتعلقة بإنتاج المستوطنات من السلع
وقد قوبل ذلك بالاستنكار الشديد من الكهيان الصهيوني الغاشم حيث وصف سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة داني دانون قاعدة البيانات بأنها "قائمة سوداء"، وقال إن مجلس حقوق الإنسان يتصرف "بهوس" ضد إسرائيل وقد تناسي سفير العصابة الصهيونية ان عصابته التي تدعي نفسها دولة تتصرف بقمة الوحشية ضد المدنيين العزل في الاراضي الفلسطينية المحتلة .
الغريب الذي يدعو للشك ان الاقتراح حصل على موافقة 32 من الدول الأعضاء بالمجلس وعددها 47، ولم تعترض عليه أي دولة، في حين امتنعت 15 دولة -معظمها أوروبية- عن التصويت مما يوضح وبشكل جلي تورط دول الاتحاد الاوربي في تلك الاحداث الكارثية التي تنتهك حقوق الانسان في الشرق الاوسط .
وفي اهانة هي الاولي من نوعها أصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بيانا يصف المجلس بأنه "سيرك معاد لإسرائيل"، مضيفا أنه يهاجم الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط ويتجاهل الانتهاكات الصارخة لإيران وسوريا وكوريا الشمالية، على حد قوله داعيا حكومات الدول التي أيدت المقترح إلى "عدم تنفيذ قرارات المجلس المنحازة ضد إسرائيل" في اهانة شديدة لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة الذي تأسس قبل عشرة أعوام وتتهمه واشنطن وتل أبيب بالتحيز ضد إسرائيل.
علي صعيد اخر تتعالي صرخات غاضبة اسرائيلية ضد قرارات مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة حيث اعتبرها البعض جزءا من حملة المقاطعة العالمية ضد تل أبيب، بينما داعا آخرون إلى قطع العلاقات مع المجلس الذي اصدر قرارات سماها بالخطيرة نتيجة اعداده لما يوصف بـ"القائمة السوداء" للشركات الإسرائيلية العاملة في المستوطنات المقامة علي أراضي القدس والضفة الغربية وهضبة الجولان في حين طالبت تل أبيب الدول الغربية بعدم الامتثال لهذه القرارات واصفيين مجلس حقوق الانسان ب"السيرك المعادي لإسرائيل" الذي يهاجم الديمقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط بل " ويتغاضى عن الانتهاكات الحاصلة في إيران وسوريا وليبيا وكوريا الشمالية والذي بدلا من أن يشغل نفسه بالهجمات الفلسطينية ضد الاسرائيلين العزل وعمليات تنظيم الدولة الإسلامية في أوروبا، فإنه اختار أن يدين إسرائيل مما يفيد وبشدة ان هناك خلل محدق في عقليات الاسرائيلين الذين تناسوا انهم هم الاعداء المعتدين للاراضي الفلسطينية والشعب الفلسطينين
ان الكيان الصهيوني يتوهم ان عمليات الاستيطان لاتخل بحقوق الانسان وان الاستيطان حق اصيل لهم
انها بحق كارثة القرن

الهيئة الدولية للدفاع
Admin

المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 06/02/2016
العمر : 37
الموقع : الهيئة الدولية للدفاع

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://organizationfordef.rigala.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى